بالفيديو| القصة الكاملة لرش مواطنين بالمياه أثناء توزيع كراتين رمضان في الدقهلية

بالفيديو| القصة الكاملة لرش مواطنين بالمياه أثناء توزيع كراتين رمضان في الدقهلية رش المياه علي المواطنين

الأخبار المتعلقة

"أوقاف الدقهلية": انهيار سقف مسجد عزبي البسيوني بسبب الشدة الخشبية

"أوقاف الدقهلية": توقيع عقوبات مغلظة على خطيب لم يحضر خطبة الجمعة

"أوقاف الدقهلية" تحتفل بذكرى "المولد النبوي" في المنصورة بحضور المحافظ

جابر طايع يوضح حقيقة المكالمة المسربة لمفتش أوقاف الدقهلية: "قديمة"

استخدم أحد المتبرعين ببناء مسجد في الدقهلية، خرطوم المياه في تفريق المواطنين المتجمعين حول شباك توزيع كرتونة مواد غذائية بمناسبة شهر رمضان في قرية الزهايرة بمركز السنبلاوين، بعدما وقف على كرسي في ساحة أمام مسجد بالقرية، وبدأ في رش المياه لتفريق المواطنين والذين تجمعوا بالمئات.

ورصد مقطع فيديو، انتشر بصورة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، رجلا يقف على كرسي وحوله عدد كبير من المواطنين والذين بدأوا في الصراخ مع رش المياه، واحتضنت أم لطفلها لتحميه من المياه إلا أنه ظل يرشها بالمياه حتى جرت من أمامه، وتسابق الأطفال في أن يأخذوا كيسا وقع من كرتونة على الأرض، وتجمعوا فوق بعض حتى ظفر به أحدهم، وأخذ رجل كرتونة، وحاول بعض الأطفال خطفها منه إلا أنه تمكن من الهروب منهم والابتعاد بها عن مكان التوزيع.

وأكد مواطنون أن الفيديو جرى تصويره عقب افتتاح مسجد النصر، أمس الجمعة، بقرية الزهايرة، بحضور الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف وقيادات أوقاف الدقهلية على مساحة 500 متر مربع، بارتفاع 3 طوابق، بالجهود الذاتية لأهالي القرية، وتبرع المهندس الذي رش المياه بمبلغ كبير في بنائه.

وقال حسين كمال، أحد أبناء القرية، لـ"الوطن"، "إنني نشرت هذا الفيديو لأنني لا أرضاه لأبي ولا لأمي، ولم يرأف بحال الفقراء، واستخدم خرطوم المياه، وأهانهم بهذه الصورة ليفض تكدسهم، وأغرقهم بالمياه".

وأكد هاني القاضي، أحد المواطنين في تعليقه على الفيديو المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي، "في واقعة مؤسفة تمثل إهانة لفقراء السنبلاوين أعلن هذا الشخص مساعدته الفقراء وتوزيع كراتين مواد غذائية تساعدهم في شهر رمضان، ولكن للأسف سرعان ما تحول هذا إلى تجريح وإهانة للفقراء كما هو موضح بالفيديو، وأغرق أحمد الشربيني السيدات والأطفال الفقراء بالماء في صورة ومشهد مؤسف، انتزعت منه الإنسانية والرحمة".

من جانبه قال المهندس أحمد الشربيني، صاحب الواقعة، "وزعنا 3 آلاف كرتونة على الناس بعد افتتاح المسجد، وأثناء التدافع وقعت سيدة تدعى (صباح.م.ا)، على الأرض من شدة التدافع، وحاولنا إنقاذها واستخدمنا سلما في دفع المواطنين لكنهم لم يبتعدوا، فاستخدمت خرطوم المياه لتفريقهم".

وأضاف الشربيني، لـ"الوطن"، "نقلنا السيدة المصابة إلى مستشفى السنبلاوين العام بعدها، وتبين إصابتها بجرح قطعي في وجهها".

وتابع، "لا يهمني أن يقولوا أنني كنت أرش مياه، لإنقاذ السيدة التي كانت هاتموت تحت الرجلين".

وأوضح أن "المواطنين تواجدوا أمام المسجد مبكرا للحصول على الكرتونة، فقد حضروا في الساعة 10 صباحا، ولم نبدأ التوزيع إلا بعد صلاة الجمعة، ولم يصبروا للحصول عليها بانتظام، لأنهم يأسوا في الحصول عليها، وكان هذا نتيجته التدافع".