مفأجأة.. صاحب لافتة اتجوزنى بقى يا أحمد يسلم نفسه للشرطة: كنت بعمل إعلان شقق

مفأجأة.. صاحب لافتة اتجوزنى بقى يا أحمد يسلم نفسه للشرطة: كنت بعمل إعلان شقق لافتة اتجوزنى بقى يا أحمد

سلم صاحب لافتة "اتجوزنى بقى يا أحمد" نفسه لقسم شرطة ثان بنها بعد قيامه بعمل لافتة اثارت المواطنين وتبين انها إعلان دعائى لحجز شقق بـ مدينة بنها.

وقال حمدى سلامة رئيس مدينة بنها إنه عقب تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى صورة اللافتة "اتجوزنى بقى يا أحمد" تم التوصل للشخص المتسبب فى تعليقها تبين أنه "م . ف" وبمناقشته أكد أنها إعلان دعائى لحجز شقق لمدينة بنها.

وأضاف رئيس المدينة أن الشاب سلم نفسه لقسم ثان بنها عقب انتشار اللافتة على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشيرا إلى أنه سوف يتم تغريمه ومحاسبته على تعليق إعلان فى شوارع المدينة دون تصريح.

وكانت بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" تداولت اللافتة التى علقت في مواجهة إدارة النجدة ببنها في شارع فريد ندا، وأخرى مماثلة في نهاية كورنيش النيل بالفلل، وأعرب المواطنون عن دهشتهم من هذه اللافتة، مطالبين بالكشف عن هوية من علقها وهل هي فتاة تطلب الزواج؟ أم شخص وضعها من باب المزاح؟

فيما أكد عدد من رواد التواصل الاجتماعي أن الإعلان عن الحب وطلب الزواج بهذه الطريقة كسر كل مقاييس العشق لدى الشباب، معتقدين أن من علقتها فتاة أرادت التعبير لحبيبها عن مدى حبها له وتمسكها به فلجأت لهذه الطريقة وتكلفة ثمن الإعلان لتؤكد للجميع أن الحب أقوى من المستحيل.

بينما تساءل الكثير من أهالي بنها عن الشخص المكتوب اسمه على اللافتة (أحمد)؟ ومن هي الفتاة؟ ولماذا لجأت لهذه الحيلة؟ ولماذا عمدت إلى تعليق اللافتة في هذه الأماكن هل من الممكن أن يكون أحمد يقطن في هذه المنطقة؟ أو يعبر من هذا الطريق؟ فيما سخر البعض الآخر من اللافتة واصفين إياها بـ"الهبل والعبط".

واثارت اللافتة التى تم وضعها بمدينة بنها تساؤلات المواطنين بالمدينة وعلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى فيسبوك على اللافتة : ياجدعان اللي اسمه احمد يرد وعلق اخر ما تتجوزها بقى يا احمد وتخلصنا.