وانتهت حقبة الكفيل.. ما نظام الإقامة المميزة المقرر من السعودية لزوارها

وانتهت حقبة الكفيل.. ما نظام الإقامة المميزة المقرر من السعودية لزوارها نظام الكفيل في المملكة العربية السعودية

أقرت المملكة العربية السعودية، مشروعها الجديد للإقامة داخل المملكة، والذي تم بمقتضاه إلغاء العمل بنظام الكفيل بعدما استمر العمل به لعدة سنوات، وبدء العمل بنظام الإقامة المميزة، الذي يأتي ضمن مشروع الإقامة الجرين كارد «البطاقة الخضراء»، الذي أعلن عنه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في إطار رؤية المملكة 2030.

نظام الإقامة الجديد والذي يعرف باسم «الإقامة المميزة»، والذي وافق عليه مجلس الشورى السعودي، يمنح العديد من المزايا للوافدين على المملكة العربية السعودية، والتي تتيح لهم حرية التنقل والحركة من وإلى المملكة العربية السعودية ذاتيا ودون الرجوع إلى الكفيل، بعدما عانى منه العديد من الوافدين على السعودية.

فعلى مدار سنوات عانى خلالها الوافدين في أغلب الدول الخليجية والأردن والعراق ولبنان، من نظام الكفيل، والذي كان يتم من خلاله تحديد العلاقة بين صاحب العمل والعامل الأجنبي، وكان صاحب العمل أو الكفيل يتحكم في الزائر بصفة مستمرة، ولا يحق للوافد أن يتملك أو يمارس حقه في البيع والشراء بدون الرجوع للكفيل باعتباره ضامن للوافد خلال فترة إقامته، حتى كانت أول دولة ألغت العمل بهذا النظام كانت قطر عام 2015.

النظام الجديد الذي تم إقراره في المملكة العربية السعودية، باسم «الإقامة المميزة»، ينقسم إلى إقامة دائمة وإقامة مؤقتة برسوم محددة، ويحق لصاحبها ممارسة الأعمال التجارية وفق ضوابط محددة، ومزايا إقامة الوافد مع أسرته، واستقدامهم إلى المملكة دون الحاجة إلى إذن أو موافقة الكفيل.

أكثر ما يميز النظام الجديد، أنه يمكن المقيم في المملكة العربية السعودية من السفر والعودة إلى المملكة دون الرجوع إلى الكفيل، بجانب حقه المقيم في إصدار زيارة لأقاربه، وتمكنه من استقدام العمالة، والحق في تلملك العقارات داخل المملكة، وامتلاك وسائل النقل بعد دفع الرسوم الخاصة على ذلك.

نظام الإقامة الجديد الذي بدأت فيه السعودية، يأتي ضمن مشروع الجرين كارد والتي تعرف باسم «البطاقة الخضراء»، الذي أعلن عنه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في عام 2016، والذي أعلن أنه سيمكن العرب والمسلمين من العيش طويلًا في المملكة، وسيكون رافدًا من روافد الاستثمار في المملكة.

ويشترط للحصول على نظام الإقامة الجديد وجود جواز سفر ساري المفعول وملاءة مالية، وألا يقل عمر الحاصل على الإقامة المميزة عن 21 عامًا، وإن كان تواجده داخل المملكة "إقامة نظامية"، ويتطلب النظام سجلًا جنائيًا خاليًا من السوابق، وتقريرًا صحيًا يثبت خلو المقيم من الأمراض المعدية.

ولضمان تنفيذ مشروع الإقامة الجديدة، وفقا للضوابط التي وضعتها المملكة، أنشأت السعودية مركزا باسم مركز الإقامة المميزة، للاشراف على كل ما يتعلق بالإقامة داخل المملكة.