بالفيديو| مسلسل "أبناء وقتلة" لا ينتهي.. أحدث حلقاته "قاتل والدته خلال رمضان"

بالفيديو| مسلسل "أبناء وقتلة" لا ينتهي.. أحدث حلقاته "قاتل والدته خلال رمضان" فيديو الجريمة البشعة لقاتل أمه في الهرم

الأخبار المتعلقة

اللقطات الأولى لـ ذبح ربة منزل على يد ابنها في الهرم

بالفيديو| في نهار رمضان.. طالب يذبح "أمه" بسبب خلافات في الهرم

وزير الآثار: إنهاء 95% من أعمال تطوير منطقة الهرم

15 يوما من الغموض حول جثة طفلة الهرم.. وترجيح "الجريمة الأسرية"

حلقة جديدة في المسلسل المرعب "أبناء وقتلة"، بطلها هذه المرة شاب موتور لم يراعِ حرمة الشهر الكريم ولم يحترم مكانة الأمهات وراح يسدد الطعنات لها، بسبب خلاف بينهما.. خلاف جعل قلبه أسود وجعله يقتل أغلى إنسانة في حياة الإنسان في أعظم شهر.. شهر رمضان.

المجرم ارتكب جريمته في أحد شوارع منطقة الهرم بمنتهى الفظاعة والتبجح، حيث سار بجوار أمه وراح يتحدث معها ويتجادل، ثم تطور الأمر إلى مشاجرة، ثم إلى جريمة حيث انهال عليها طعنا، وللحظات ظل المارة في الشارع مذهولين من هول ما رأوه، إلا أنهم حاصروا القاتل وأمسكوا به لتسليمه إلى رجال الأمن.

وليست هذه الحلقة الأولى في مسلسل "أبناء وقتلة" فهناك العديد من الجرائم التي حدثت قبل ذلك ومعظمها البطل فيها هو المخدرات والإدمان، أو طمعا في المال، أو من أجل امرأة أقل في المكانة من الأم، كأن تكون الزوجة مثلا أو أي امرأة أخرى، فيجد الشيطان سبيله إلى النفوس المريضة ويدفعها إلى قتل أمهاتهم أو آبائهم.

في أغسطس عام 2017، أقدم شاب على قتل أمه في محافظة الإسكندرية بعد أن رفضت إعطائه المال لشراء المخدرات.

تلقى اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية، بلاغا من اللواء شريف عبد الحميد رئيس المباحث الجنائية، يفيد بوفاة عطيات أحمد حسن، 75 سنة، ربة منزل، مقيمة بشارع السماليهي 2 بالبيطاش، اعتدى عليها بالضرب ابنها بقطعة من الأثاث المنزلي "طربيزة".

وفي سبتمبر 2017، قتل شاب أمه خنقًا بحبل في قرية "شاوة" التابعة لمركز المنصورة في الدقهلية، بعدما رفضت إعطائه مبلغًا ماليًا طلبه منها لاعتياده تعاطي المواد المخدرة، ثم أبلغ عن وفاتها.

تلقى اللواء أيمن الملاح مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة المنصورة، بتلقي بلاغ من مفتش الصحة بقرية "شاوة"، بالاشتباه في وفاة "هويدا. ع. أ" (47 سنة) جنائيًا ووجود آثار خنق على رقبتها.

وفي ديسمبر 2017، قتل عاطل أمه وخالته في أسوان، بطلقات نارية لرفضهما إعطائه مبلغا ماليا بمنطقة عزبة العسكر بالكرور جنوب المدينة، وفر هاربا.

وفي يونيو 2018، قتل عاطل والدته بقرية جزيرة أولاد حمزة مركز العسيرات بسوهاج بعد خلافات معها لرغبته في الاستيلاء على ميراثها، واعتدى عليها بحديدة على الرأس وعندما تأكد من وفاتها وضع عليها كميات كبيرة من الملح لعدم ظهور رائحتها وتركها في السرير لمدة 4 أيام وهرب من المنزل.

ومثل الأمهات المساكين، لم يسلم الآباء أيضا من القتل على يد "الأبناء القتلة"، وفيما يلي بعض من هذه الجرائم التي حدثت مؤخرا:

في سبتمبر 2018، لقى رجل مصرعه، أمس، على يد ابنه، إثر طعنة نافذة في القلب بسلاح أبيض، على خلفية مشاجرة بينهما، في بورسعيد.وفي يناير 2019، قتل عامل من والده طعنا بسكين وأرداه قتيلا خلال مشاجرة نشبت بينهما قبل نحو أسبوع بقرية طهنا الجبل التابعة لمركز المنيا، وأنكر أهل القتيل حينذاك ضلوع الابن في الجريمة غير أن مفتش الصحة اشتبه في وجود شبهة جنائية حينما أدعى الأقارب أن القتيل لقى مصرعه نتيجة سقوطه على سيخ حديدي بعد قفزه من  سور، وأكدت تحريات المباحث أن المتهم قتل المجني عليه بسبب خلافات مادية حول تحمل نفقات الزواج.وفي يناير 2019، تمكن قطاع الأمن العام بالتنسيق مع مديرية أمن القاهرة تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية، واللواء أشرف الجندي مدير مباحث العاصمة من كشف غموض مقتل منجد داخل منزله بدائرة قسم شرطة ثاني السلام، تبين أن وراء ارتكاب الجريمة نجل المجني عليه بسبب توبيخ والده له على عدم سعيه للعمل.