"مجموعة النخبة".. قصة الظهور الأول لرجال العمليات الخاصة: "تسليح SIG وسترات G.I.S"

"مجموعة النخبة".. قصة الظهور الأول لرجال العمليات الخاصة: "تسليح SIG وسترات G.I.S" لحظة تسليم الإرهابي هشام عشماوي

الأخبار المتعلقة

حفتر لـ"ماكرون": شروط وقف إطلاق النار في ليبيا "لم تكتمل"

الرئاسة الفرنسية: حفتر أكد عدم توافر شروط وقف إطلاق النار في ليبيا

المبعوث الأمريكي لسوريا: يجب وقف إطلاق النار في إدلب

مصرع مجرم شديد الخطورة في تبادل إطلاق النار مع الأمن بمنطقة "أم قمر"

ظهر لأول مرة، بالأمس، مجموعة النخبة أو ما يطلق عليهم "وحدات العمليات الخاصة"، وهم يصحبون الإرهابيين هشام عشماوي وبهاء علي، قادميين من ليبيا، وبرزت على السترات التي كانوا يرتدونها، 3 حروف باللغة الإنجليزية هي (G.I.S)، وتعني (general intelligence service)، أي جهاز المخابرات العامة.

وظهر رجال القوات الخاصة، وهم يرتدون سترات من نوعية Elite tactical vests التي تبيعها مجموعة (Hawk group)، وهي سترات مخصصة لرجال النخبة في الأجهزة الأمنية، وبها العديد من أماكن للذخيرة، فضلًا عن أنها مبطنة من الداخل.

كما ظهر رجال وحدات القوات الخاصة، وهم يحملون على أكتافهم، بنادق من نوعية (SIG SG-552)، وهي بنادق سويسرية الصنع، من إنتاج شركة (Swiss Arms) المعروفة سابقا بـ(SIG Arms)، والـSG، اختصار لكلمة "ستورمجيوهر"، أي بندقية اقتحام.

ولهذه البندقية طرازات متعددة منها: SG 550- SG 551- SG 552 Commando- SG 553- SG 550 Sniper وتتعدد الدول المستخدمة لهذه البندقية، أشهرها: سويسرا والولايات المتحدة وتركيا وإسبانيا وسولفاكيا ومصر وصربيا وبولاندا ومالطا وماليزيا والسعودية وإندونسيا والهند وألمانيا وفرنسا وفنلاندا وكندا والبرازيل والأرجنتين. ولهذه البندقية مواصفات خاصة، إذ يبلغ وزنها 3.2 كيلو جرام، وطولها في حالة تمديد السلاح حوالي 730 مليمتر وفي حالة طيه حوالي 504 مليمتر، وارتفاعها 210 مليمتر، وتستخدم طلقات 45*5.56، وتعمل بنظام ضغط الغاز والمجموعة المتحركة الدوارة، ومعدل إطلاقها للطلاقات حوالي 700 طلقة في الدقيقة، وبسرعة إطلاق حوالي 725 متر في الثانية الواحدة، وبمدى تأثير يتراوح بين 100 و400 متر، وتستخدم مخازن زخيرة سعة 20 أو 30 رصاصة.

تتمتع البندقية بقدرة تغيير وضع إطلاق النار حيث يتموضع زر إطلاق النار على الجانب الأيسر من البندقية وتستطيع البندقية إطلاق النار في الوضع الآلي أو نصف الآلي ويوجد بها وضع اختياري إضافي لإطلاق دفعات من 3 طلقات.

ومن أهم مميزات البندقية، تمتعها بالدقة العالية للعيار 5.56 بالإضافة لقدرة التحمل العالية جدًا المشابهة لبنادق الـAK-47، علاوة على إمكانية تزويدها بسكة تكتيكية علوية لتسهيل إضافة أي نوعية من المناظير سواء نقطة حمراء (Red Dot) أو مناظير هولوجرافيك (Holographic) أو أنظمة رؤية ليلية مدمجة على السلاح.

ويرجع تاريخ البندقية، إلى أواخر سبعينيات القرن العشري، حين قرر الجيش السويسري البحث عن بديل جديد لبنادقه الهجومية (SIG-510)، وجرى تصميم النموذج الاختباري للبندقية على أساس البندقية السابقة لها (SIG SG-540) وتم اختيار اسم (SIG SG-550) للبندقية.

ودخلت البندقية خط الإنتاج الفعلي عام 1986، وانضمت للخدمة في الجيش السويسري عام 1990 تحت اسم (Stgw.90) لاستبدال بنادق "سيج 510" والتي تحمل اسم (Stgw.57) لدى الجيش السويسري، وأصبحت السلاح الرئيسي لدى الجيش السويسري.

وأعلن الجيش الوطني الليبي، أمس، تسليم الإرهابي هشام عشماوي، إلى المخابرات العامة المصرية، خلال زيارة الوزير عباس كامل إلى ليبيا، تمهيدا لمحاكمة "عشماوي" في الجرائم المنسوب له ارتكابها.

كما سلم الجيش الوطني الليبي، بهاء علي علي عبدالمعطي، أحد الإرهابيين شديدي الخطورة منفذ بعض العمليات في الإسكندرية.

وقالت مصادر قضائية وأمنية لـ"الوطن"، إن الإرهابي هشام عشماوي محكوم عليه بالإعدام في عدة قضايا، من بينها "أحداث الفرافرة" و"أنصار بيت المقدس 3"، والصادر فيهما أحكام بالإعدام من القضاء العسكري.

فيما أشارت مصادر قضائية إلى أن الإرهابي هشام عشماوي، هو المتهم التاسع في أمر إحالة المتهمين فى قضية "أنصار بيت المقدس" المنظورة حاليا أمام محكمة جنايات أمن الدولة العليا برئاسة المستشار حسن محمود فريد، حيث تستمع المحكمة في الجلسات الحالية لمرافعات دفاع المتهمين، بعدما انتهت من سماع مرافعات نيابة أمن الدولة العليا، على مدار أسبوع كامل.

ويواجه العشماوي مع 212 آخرين، اتهامات بارتكاب 54 عملية إرهابية بعد عزل الإخواني محمد مرسي إثر احتجاجات حاشدة على حكمه، منها "محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق، وقتل النقيب محمد أبو شقرة، والمقدم محمد مبروك، وتفجير مديريتي أمن القاهرة والدقهلية، واستهداف مقرات أمنية وعسكرية".