لن يصل لـ18 جنيها.. خبراء يؤكدون استمرار انخفاض الدولار أمام الجنيه

لن يصل لـ18 جنيها.. خبراء يؤكدون استمرار انخفاض الدولار أمام الجنيه الدولار الأمريكي

الأخبار المتعلقة

فخري الفقي: سعر الدولار لن يصل 18جنيها مرة أخرى

الفقي: الإصلاح الاقتصادي سبب انخفاض الدولار أمام الجنيه

اقتصادي يكشف أسباب ارتفاع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي

اقتصادي: "الجنيه بيعمل ريمونتادا قدام الدولار.. والأسعار ستنخفض"

انخفضت قيمة الدولار الأمريكي، ليصل إلى 16.83 جنيه، بعدما تجاوز الـ18 جنيها، في بداية قرارات الإصلاح الاقتصادي.

الإعلامي وائل الإبراشي فتح ملف انخفاض سعر الصرف في برنامجه "كل يوم" المذاع عبر فضائية "ON E"، بحضور عدد من خبراء وأساتذة الاقتصاد.

مستشار صندوق النقد الدولي: الدولار لن يصل لـ18 جنيه مرة أخرى.

قال الدكتور فخري الفقي، أستاذ الاقتصاد ومستشار صندوق النقد الدولي السابق، إن الإصلاح الاقتصادي هدفه المواطن في نهاية الأمر.

وأضاف، أن برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري سينتهي خلال الستة أشهر المقبلة، ويهدف لعلاج الخلل المالي الموجود في مصر "التضخم وعجز الموازنة وسعر الصرف والدين العام".

وأوضح الفقي، أن برنامج الإصلاح الاقتصادي، كان يهدف بنسبة 70% علاج الخلل الاقتصادي والذي يصب في النهاية بمصلحة المواطن.

وأشار إلى أن المواطن يسعى لأن تكون الأسعار في متناول يده وأن يجد فرصة عمل، وتتوفر لديه خدمات التعليم والصحة.

وقال الفقي، إن انخفاض قيمة الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، لم يكن ليحدث لولا إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة المصرية.

وأضاف أنه وفقًا للقواعد الاقتصادية المتعارف عليها فإن تفاعل قوى العرض والطلب هي التي تحدد ارتفاع وانخفاض سعر الدولار في مصر، مشيرًا إلى أن المعروض من الدولار أصبح متاحا أكثر مما كان والطلب على الدولار شهد توفير 3 مليارات دولار كنا ندفعها لشراء الغاز.

وأكد الفقي أن مصادر النقد الأجنبي "الصادرات وتحويلات المصريين والاستثمار الأجنبي وقناة السويس والسياحة"، شهدت تعافيا خلال الفترة الأخيرة، ووصلت عام 2018 لـ82 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل لـ95 مليار دولار خلال عام 2019، لافتًا إلى أن الدولار انخفض 120 قرشا بنسبة 7% خلال الفترة الأخيرة.

وتوقع مستشار صندوق النقد الدولي السابق، أن يصل سعر الدولار إلى 16 جنيها حتى نهاية عام 2019.

وقال الفقي إن سعر الدولار لن يصل لـ 18 جنيها مرة ثانية: "لحد نهاية 2019 أنا شايف إن الدولار هيوصل 16 جنيها وحتى لو خرجت صناديق الاستثمار الأجنبية ممكن يبقى بـ 16 ونص،  والـ 18جنيها دي مش هشوفها تاني".

ولفت إلى نجاح البنك المركزي في التعامل مع أزمة الدولار، مشيرًا إلى أن مواطنين يذهبون لشراء الدولار عند توقعهم بارتفاع سعره مما يخلق طلب غير مبرر عليه.

أستاذ الإقتصاد الدولي:"الجنيه بيعمل ريمونتادا قدام الدولار"

قال الدكتور صابر شاكر، أستاذ الاقتصاد الدولي في جامعة حلوان، في تعليق له على تعافي الجنيه أمام الدولار، "الجنيه بيعمل ريمونتادا قدام الدولار".

وأضاف أن المواطن يحتاج من 3 إلى 4 شهور لكي يشعر بأثر انخفاض الأسعار بعد انخفاض قيمة الدولار.

وطالب بإعادة تقييم الدولار الجمركي بالنسبة للسلع الأساسية، مشيرًا إلى أنه يتم تقييمه كل شهر، وأن المواطن سيشعر بتراجع قيمة الدولار عند انخفاض قيمة مدخلات الإنتاج مما سيؤدي إلى انخفاض الأسعار.

وأكد أستاذ الاقتصاد الدولي، أن استمرار انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه، يؤكد أنه لن يحدث هوة جديدة ولن يرتفع الدولار مرة أخرى.

وقال الدكتور صابر شاكر إن مصر حققت أعلى معدل للنمو الاقتصادي منذ 10 سنوات بواقع 5.3% مضيفًا أن معدل النمو الاقتصادي الذي تم تحقيقه هو الأعلى في تاريخ مصر.

وأكد شاكر، أن مصر أكبر دولة متلقية للاستثمارات المباشرة في أفريقيا وتجاوزت جنوب أفريقيا التي كانت متصدرة الاستثمار الأجنبي.

وشدد أستاذ الاقتصاد الدولي في جامعة حلوان، على أن الإصلاح الاقتصادي الفعلي بدأ في مصر منذ تحرير سعر الصرف، لافتًا إلى أنه منذ عام 2016 تم ضخ 160 مليار دولار في الاقتصاد المصري.

وأضاف "شاكر" أن القروض التي تحصل عليها مصر في الحدود الآمنة للقروض التي تحدد بـ 60% من الناتج القومي الإجمالي، مشيرًا إلى أن القروض نسبتها 35% من الناتج المحلي الإجمالي.

خبير اقتصادي يكشف أسباب ارتفاع قيمة الجنيه أمام الدولار.

وكشف الدكتور رضا لاشين، مدير منتدى مصر للدراسات الاقتصادية والسياسية، عن أسباب ارتفاع قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي.

وأوضح لاشين خلال لقائه مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج "كل يوم" المذاع عبر فضائية "ON E"، أننا كنا ننتج 20% مما نستهلكه ونستورد 80% من الباقي في مختلف المجالات، مشيرًا إلى أن قيمة الاستيراد تراجعت عما كان من قبل، وأن الصادرات المصرية زادت، وأن ذلك تسبب في تقلص عجز الميزان التجاري والذي انعكس على زيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي.

وعن أسباب انخفاض قيمة الدولار، قال لاشين، إن زيادة تحويلات العاملين في الخارج والتي وصلت لـ29 مليار دولار وزيادة إيرادات قناة السويس وزيادة عائدات السياحة كانت وراء انخفاض قيمة الدولار أمام الجنيه.

وأكد مدير منتدى مصر للدراسات الاقتصادية والسياسية أن مشروع المليون ونصف المليون فدان ومشروع الـ100 ألف فدان صوب زراعية سيزيد الإنتاج الزراعي، موضحا "كل ما زودنا انتاجنا هينعكس على الاحتياطي النقدي وهينعكس على الفجوة بين الدولار والجنيه".

وشدد على أن الانخفاض في قيمة الدولار سيستمر حال استمرار الانتاج في مصر وزيادة الرقعة الزراعية في مصر.

وشهدت أسواق العملة، استقرارا في أغلب البنوك، خاصة الحكومية الثلاثة "الأهلي المصري، مصر، القاهرة".

واستقر سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، مع بدء التعاملات الرسمية، أمس الأحد، عند 16.73 جنيه للشراء، و 16.83 جنيها للبيع، في البنوك الثلاثة المذكورة آنفا، إلى جانب المصرف المتحد.