لجنة الفتوى تكشف عن 3 عقوبات لعقوق الآباء في الدنيا والآخرة

لجنة الفتوى تكشف عن 3 عقوبات لعقوق الآباء في الدنيا والآخرة عقوق الآباء

قالت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية، إن الله سبحانه وتعالى قد أمرنا بكل ما يحقق لنا السعادة في الدنيا والفوز في الآخرة، وينهانا عن كل ما فيه شر لنا.

وأوضحت «البحوث الإسلامية» عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعية فيسبوك، في إجابتها عن سؤال: أولادي يسيئون إليّ ويقابلون إحساني إليهم بالإساءة، فما حكم ذلك؟»، أنه عقوق الأب من كبائر الذنوب، منوهة بأن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قد حذرنا من عقوبة هذا الفعل.

واستشهدت بما ورد في سنن الترمذي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « رضى الرب في رضى الوالد وسخط الرب في سخط الوالد»، وصية للأبناء بأن يتقوا الله عز وجل وأن يراعوا حرمة والدهم لا سيما مع كبر سنه وإحسانه إليهم في التربية.

وأضافت: وليعلم هؤلاء الأبناء أن بر الأب فريضة شرعية، ولا سبيل لدخول الجنة مع العقوق، مستندة إلى ما ورد في مسند الأمام أحمد، أنه قال النبي -صلي الله عليه وسلم: «لا يدخل الجنةَ منَّانُ، ولا عاقُّ والديه، ولا مدْمِنُ خَمْرٍ».