ولكم في التحريك الأخير لـ أسعار البنزين فوائد.. روشتة لترشيد استخدام الوقود

ولكم في التحريك الأخير لـ أسعار البنزين فوائد.. روشتة لترشيد استخدام الوقود أسعار البنزين

الأخبار المتعلقة

بالأرقام.. أسعار البنزين في دول عربية: مصر والكويت والجزائر الأرخص

تقرير البرلمان عن خفض دعم البنزين: يوفر 48 مليار جنيه للفقراء

لقائدي السيارات.. 4 طرق لترشيد استهلاك البنزين

مدبولي يكلف بحصر عدد مركبات النقل الجماعي للعمل بالغاز بدلا من البنزين

أعلنت وزارة البترول، صباح اليوم الجمعة، تحريك أسعار البنزين ، وهو الإجراء الأخير في خطة الإصلاح الاقتصادي.

يهدف ترشيد دعم المواد البترولية لتحقيق العدالة الاجتماعية التي أعلنتها مصر في عام 2019، فالدعم الحكومي الذي يتم توفيره في هذا المجال البترولية يوجه لدعم البطاقات التموينية التي يستفيد منها 76 مليون شخص في كل محافظات مصر.

الأجور في موازنة 2019 وصلت لـ301 مليار جنيه، وكان من المستحيل زيادة الرواتب لهذا الحد دون ترشيد دعم المواد البترولية التي وفرت على الدولة 37 مليار جنيه في 2019، وهذا سيمكن الدولة من تطبيق الحد الأدنى للأجور، بالزيادة الجديدة من 1200 جنيه لـ 2000 جنيه.

وكانت الحكومة، اتخذت عددا من الإجراءات والسياسات وبرامج الحماية الاجتماعية "برنامج تكافل وكرامة – معاش الضمان الاجتماعي - الزيادة في مخصصات بطاقات التموين" الكفيلة بحماية الفئات غير القادرة الأولى بالرعاية وتخفيف الآثار المترتبة على زيادة أسعار المنتجات البترولية ومراعاة البعد الاجتماعي.

اقتصاديون: رفع الدعم عن الوقود ترتيب لأولويات الإنفاق

وقال الدكتور على عبدالرؤف الإدريسي الخبير الاقتصادي، إن اتخاذ مصر قرار بتحريك أسعار الوقود لا يعني أنه إجراء تقشفي ولكنه ترتيب لأولويات الإنفاق، مؤكدًا أنه جرى توفير الدعم الحكومي في هذا المجال وتوفيره لقطاع آخر أكثر أهمية.

وأضاف الإدريسي لـ"الوطن"، أن الموازنة الجديدة للدولة شهدت عدة مميزات تهدف لبناء الإنسان المصري، بتوفير الدعم الحكومي للوقود وتقديمه في مجالات أخرى، منها زيادة موازنة الدولة في مجالي الصحة والتعليم للنهوض بهما.

وأكد الخبير الاقتصادي، أن هناك مشروعات قومية أخرى تجري من بينها شبكة الطرق التي تقام والتي تساعد على الاستثمارات وتسهل حياة المواطن، مشيرا إلى مشروع تكافل وكرامة الذي يهدف لتحسين حياة الأسر المصرية الذي شهد اليوم ضم 9 ملايين أسرة لهذا المشروع.

كما أوضح الدكتور هشام إبراهيم، أستاذ الاستثمار والتمويل بجامعة القاهرة، أن رفع دعم المواد البترولية له عدة أهداف من بينها تحسين كفاءة المنتج المقدم إلى المواطن، بالإضافة إلى توجيه هذا الدعم إلي المجالات والفئات الأكثر احتياجا له.

وأضاف هشام لـ"الوطن"، أن هناك العديد من عمليات تحسين الحالة الاقتصادية وللمواطن المصري ودعم الفئات الأكثر احتياجا من ترشيد دعم الوقود من بينها زيادة الأجور للمواطنين وزيادة المعاشات وبرامج تكافل وكرامة لتحسين حياة الأسرة المصرية.