والد طفل "بتر العضو الذكري": الممرضة طلبت مني وضعه في زيت طعام

والد طفل "بتر العضو الذكري": الممرضة طلبت مني وضعه في زيت طعام والد الطفل

الأخبار المتعلقة

والد الطفل آدم: "الناس افتكرتني شهيد بسبب قصيدة ابني"

والد الطفل ضحية "كشك الكهرباء": بقاله 50 يوم في المستشفى وحالته بتسوء

والد الطفل المصري منقذ 51 إيطاليا من الحرق: عمل إنساني بالدرجة الأولى

والد الطفل المصري منقذ 51 إيطاليا: "نفسي أقابل السيسي"

كشف أشرف حلمي، والد الطفل محمد ضحية عملية الختان في محافظة القليوبية تعرض على إثرها إلى بتر عضوه الذكري، تفاصيل الواقعة، مشيرًا إلى أنه كان متوجها إلى أحد المراكز الصحية في منطقة شبرا الخيمة لتطعيم ابنه، فقرر أيضا إجراء عملية طهارة له، فحدثت الكارثة.

وأضاف حلمي خلال حواره مع الإعلامية ياسمين سعيد، مقدمة برنامج "الجمعة في مصر"، عبر شاشة "MBC مصر"، أنه توجه إلى المركز بصحبة أخت زوجته، وسيدة من أهالي المنطقة: "لما دخلوا اتفقوا مع ممرضة إنهم يعملوا الختان، والممرضة أخدت الطفل لغرفة عادية وحطته على الشزلونج، وكانت بتشتغل بقسوة".

وتابع: "ولما فرغت الممرضة من الجراحة طلبت مني أن أضع العضو الذكري للطفل في المياه 4 مرات، ثم مرة في أي نوع من أنواع الزيت، وليكن زيت طعام، حتى يخرج الشاش بسهولة".

وأردف أنه عندما توجه إلى الوحدة لأول مرة كان ذلك بتاريخ 17 يونيو، ولم يكن هناك تطعيم، لكن الممرضة التي أجرت الجراحة كتبت أنه جرى تطعيمه بخط يدها، ثم توجه إلى الوحدة في اليوم التالي، وعندها تبول الطفل بعد إزالة قطعة الشاش مباشرة.

وأوضح الأب قائلا: "في اليوم التالي، اتصلت بي زوجتي، بسبب تدهور الحالة الصحية للطفل، وتضخم عضوه الذكري وبدأت كل الأعراض في الظهور وجرى بتر العضو".

وأمرت نيابة مركز قليوب، بإشراف المستشار خالد الأتربي المحامي العام لنيابات جنوب بنها، بحبس الممرضة بالمركز الطبي بمنطاي "ك. س."، 4 أيام على ذمة التحقيق، إثر إتهام والد طفل عمره شهر لها بالإهمال الطبي، ما تسبب في بتر عضو نجله الذكري، بعد إجراء جراحة ختان خاطئة له.

استمعت النيابة لأقوال والد الطفل، المهندس أشرف حلمي، اليوم، التي قال فيها إنه حضر إلى المركز الطبي بمنطاي في شبرا الخيمة لتطعيم نجله، وبصحبته جارة وقريبة له، وبعد الانتهاء من التطعيم أشارتا عليه بإجراء عملية ختان للطفل، استغلالا لفرصة تواجده معهما، فوافق الوالد وطلب من العاملين بالمركز أن يختن نجله، فأشاروا عليه بالتوجه للممرضة المتهمة، التي تعمل ممرضة وهو لا يعلم ذلك.