خبراء يشرحون خطوات كشف هوية وتجميع أشلاء ووجه إرهابي معهد الأورام

خبراء يشرحون خطوات كشف هوية وتجميع أشلاء ووجه إرهابي معهد الأورام منفذ حادث انفجار سيارة أمام معهد الأورام

الأخبار المتعلقة

"مبتسمة وسط الأطباء".. صور جديدة لفايزة وطفلها بعد حادث معهد الأورام

تتبع السيارة وتحليل الأشلاء.. طريقة الوصول لـ منفذ انفجار معهد الأورام

مصادر قضائية: منفذ حادث معهد الأورام مدرج على قوائم الإرهاب

اعترافات إرهابي متورط في حادث معهد الأورام: تكليفاتنا من تركيا

"تجميع الأشلاء المعثور عليها في مكان الحادث وتحليل البصمة الوراثية لها، وتجميع الوجه من خلالها، ثم مضاهاة تلك البصمة بأفراد العائلة"، طريقة اتبعها الطب الشرعي لتحديد هوية منفذ حادث انفجار معهد الأورام، وذلك وفقًا للبيان الذي أصدرته وزراة الداخلية، مساء اليوم الخميس، لكشف ملابسات الحادث الذي وقع أمام معهد الأورام وانفجار السيارة.

منفذ الحادث يكون أقرب شخص لمركز الانفجار، لذلك يتم تجميع الأشلاء من مركز الانفجار، والمتمثل في السيارة المنفجرة بحادث معهد الأورام، والتأكد من أنها جميعًا تخص شخص واحد، عن طريق إجراء تحليل البصمة الوراثية لها المعروفة بتحليل الـDNA، وذلك وفقًا للدكتور أيمن فودة، كبير الأطباء الشرعيين سابقًا.

كبير الأطباء الشرعيين سابقًا، أضاف، في تصريحات لـ"الوطن"، أنه عقب تجميع الأشلاء، يتم التعرف على نوع الشخص (ذكر أو أنثى)، وكذلك طوله، من خلال عظمة الفخذ أو العضد التي تصل الكتف بالمرفق، ومن خلال طول الشخص، يتم وضع احتمالات لشكل الرأس وأبعادها، بحيث تتناسب مع طول صاحبها.

الخطوة التالية التي أوضحها كبير الأطباء الشرعيين السابق، تتمثل في "جمع عظام الجمجمة وتركيبها معًا، وقياس الأبعاد، بحيث تتناسب مع الطول، فلا يمكن تجميعها بشكل يبدو كبيرًا أو صغيرًا وغير متناسب مع طول الشخص، ويتم ملؤها عادةً بالأنسجة التي تم تجميعها من مكان الحادث.

وأوضح "فودة" أنه عقب تجميع عظام الرأس وملء الجمجمة بالأنسجة، تنتج صورة تقريبية للوجه وملامحه، يتم مقارنتها بالسجلات الموجودة بالأدلة الجنائية وبلاغات الغياب، وبعد الوصول لشخصية تشبه الصورة التقريبية التي حصل عليها الطب الشرعي، يتم مضاهاة الـDNA الموجود بالأشلاء، بالحمض النووي لأسرة المشتبه به، للتحقق من شخصيته.

فيديو.. خط سير الإرهابي عبدالرحمن خالد قبل انفجار"معهد الأورام"

ومن جهته، أشار الدكتور فتحي قناوي، أستاذ كشف الجريمة بالمعهد القومي للبحوث الجنائية، إلى أن الأدلة الجنائية لديها العديد من المعامل التي تتعرف عن طريقها على هوية منفذ الحادث، مثل "مسرح الجريمة، التصوير، المفرقعات، تحليل البصمات، تحليل البصمة الوراثية الـDNA".

وأضاف "قناوي"، في تصريحات لـ"الوطن" أن مصلحة الأدلة الجنائية تكوِّن فريقًَا من الخبراء من كل المعامل، للتعامل مع الحادث، موضحًا أنه عقب وصول الطب الشرعي إلى صورة تقريبية لمُنفّذ الحادث، تبدأ الأدلة الجنائية بالعمل على تلك الصورة، من خلال رسم صورة دقيقة له بمعمل التصوير.

بالفيديو.. لحظة وداع منفذ تفجير معهد الأورام لأهله قبل العملية بيوم

أستاذ كشف الجريمة أوضح أنه عقب الوصول إلى الصورة الدقيقة، يتم مقارنتها بالسجل الموجود لدى الأدلة الجنائية، والموجود به المجرمين السابقين، والذين يمتلكون تاريخا في حوادث سابقة، ومن ثم الوصول إلى مشتبه به يكون شبيهًا للصورة المكونة، ويتم التأكد من أنه منفذ الحادث، من خلال تحليل الـDNA لأسرته.

ونشرت وزارة الداخلية، صورة الإرهابي منفذ حادث انفجار سيارة أمام معهد الأورام، وكذلك صور المتورطين من حركة "حسم" في الحادث.

اعترافات إرهابي متورط في حادث معهد الأورام: تكليفاتنا من تركيا

وكشفت وزارة الداخلية، في بيان لها، مساء اليوم، عن ملابسات حادث انفجار سيارة أمام المعهد القومي للأورام بالقاهرة، وذلك عقب إجراءات الفحص والتحري وجمع المعلومات وتحليلها بمعرفة قطاع الأمن الوطني والتي أسفرت عن تحديد منفذ الحادث، وإعلان اسمه.

وقالت الوزارة إنه عقب إجراءات الفحص والتحري وجمع المعلومات وتحليلها بمعرفة قطاع الأمن الوطني جرى تحديد منفذ الحادث، حيث تبين أنه، عبد الرحمن خالد محمود عبد الرحمن، عضو حركة "حسم" التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي، واسمه الحركي "معتصم"، لهارب من الأمر بضبطه وإحضاره على ذمة إحدى القضايا الإرهابية لعام 2018 المعروفة بـ"طلائع حسم".

وأعلنت "الداخلية" مصرع 17 إرهابيا متورطين في الحادث وتابعين لـ"حسم"، خلال مداهمة أمنية لوكرين لهم.