توقف عن تناول اللحوم .. كيف تخمد حرائق الأمازون من بيتك

توقف عن تناول اللحوم .. كيف تخمد حرائق الأمازون من بيتك حرائق الأمازون

في الوقت الذي يري فيه العالم بالكامل أن الحرائق الناشبة في غابات الأمازون أزمة بيئية عالمية، فإنها بالكاد تمثل حادثًا للمزارعين البرازيليين، الذين تسببوا في الغالبية العظمى من تلك الحرائق.

فوفقا لتقرير نشرته الـ CNN، يقوم الفلاحون ومربو الماشية بإشعال تلك الحرائق لإخلاء الأرض لتربية الماشية، وهو الأمر الذي أخذ في الزيادة بتشجيع من جاير بولسونارو الرئيس البرازيلي المؤيد لقطاع الأعمال في البرازيل، والذي يدعمه ما يسمى بـ "إتحاد مصنعي اللحم البقري" في البلاد.

لذلك، بالنسبة لأولئك الذين يتساءلون كيف يمكنهم المساعدة في إنقاذ الغابات المطيرة، والتي عرفت إعلاميا باسم "رئة الكوكب" حيث انها تنتج نسبة كبيرة من الأكسجين للعالم، فإن الإجابة بسيطة، تناول كميات أقل من اللحوم.

وطرحت فنلندا الفكرة بالفعل، يوم الجمعة الماضية، حيث دعا وزير المالية إلى مراجعة عاجلة لإمكانية حظر واردات لحوم البقر البرازيلية.

وتعد البرازيل أكبر مصدر في العالم للحوم الأبقار، حيث توفر ما يقرب من 20٪ من إجمالي الصادرات العالمية، وفقًا لوزارة الزراعة بالولايات المتحدة، فإن هذا الرقم قد يرتفع في السنوات القادمة.

في العام الماضي، صدرت البرازيل حوالي 1.64 مليون طن من اللحم البقري، والذي يعتبر أكبر كمية في التاريخ، وحققت عائدات بلغت 6.57 مليار دولار، وفقًا لجمعية المصدرين لحوم البقر البرازيلية (Abiec)، وهي رابطة تضم أكثر من 30 شركة تعبئة لحوم برازيلية.

يوم الجمعة، قالت أيرلندا إنها مستعدة لإيقاف صفقة تجارية في حالة عدم اتخاذ البرازيل إجراءات بشأن حرائق الأمازون، حيث قال رئيس الوزراء الأيرلندي قال ليو فارادكار إن أيرلندا ستراقب الإجراءات البيئية في البرازيل لتحديد ما إذا كانت ستحظر صفقة ميركوسور التي ستعقدها معها بعد عامين.

وأضاف أنه لا يمكن إخبار المزارعين الأيرلنديين والأوروبيين باستخدام عدد أقل من مبيدات الآفات واحترام التنوع البيولوجي عند إبرام صفقات تجارية مع دول لا تخضع "لمعايير بيئية مناسبة للعمالة والمنتجات".

في يونيو، دعت جمعية المزارعين الأيرلندية بلادها إلى عدم التصديق على الصفقة، قائلة إن شروطها ستضر بمزارعي لحوم الأبقار الأوروبيين.

من المتوقع أن تستمر صناعة لحوم الأبقار في البرازيل في التوسع، مدعومة بزيادة الطلب العالمي على تلك اللحوم، وفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

معظم حرائق غابات الامازون متعمدة ومن صنع الإنسان، فإما أن يقوم أصحاب الأراضي الزراعية بحرق قش ما بعد موسم الحصاد، أو يقوم المزارعون بإزالة الغابات لتوسيع رقعة أراضيهم الزراعية، كما يتعمد التجار غير الشرعيين تلك الأشجار حتى يتمكنون من رفع قيمة الأراضي التي يستولون عليها، في عملية تجريف واضحة للغابات. كذلك الأمر يقوم مربي الماشية بإشعال تلك الحرائق لتوسيع رقعة الارض لتوفر مساحة واسعة لتربية الماشية.

وزاد الرئيس البرازيلي من سوء الوضع من خلال إضعاف وكالة البيئة، ومهاجمة المنظمات غير الحكومية المعنية بالحفظ على البيئة، كما ان الرئيس البرازيلي شجع على فتح منطقة غابات الأمازون أمام التعدين والزراعة وقطع الأشجار، ورفض الزعيم اليميني المتطرف بيانات الأقمار الصناعية بشأن إزالة الغابات وأقال رئيس وكالة الفضاء.

إن تغيير وجباتنا الغذائية يمكن أن يسهم بنسبة 20 ٪ من الجهود اللازمة للحفاظ على درجات الحرارة العالمية من ارتفاع 2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة.

من المتوقع أن يرتفع الاستهلاك العالمي للحوم البقر في العقد القادم وفقًا لتوقعات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وتوقع تقرير مشترك أن يرتفع الإنتاج العالمي بنسبة 16٪ بين عامي 2017 و 2027 لتلبية الطلب، وسيكون معظم هذا التوسع في البلدان النامية، مثل البرازيل.

أما بخصوص البلدان التي تستهلك كمية أكبر من لحوم الأبقار والتي تساعد مربي المواشي على تلك الممارسات التي أدت الي إشتعال حرائق الأمازون: تأتي هونج كونج في المقدمة بنسبة 24% يليها الصين بنسبة 19% ومصر بنسبة 11%، ودول الاتحاد الأوروبي تستورد 7% والمملكة العربية السعودية تتساوي مع الإمارات بنسبة 2%.