صور.. عبدالغفار يستعرض سياسات التعليم العالي بالمنتدى المصري الفنلندي

صور.. عبدالغفار يستعرض سياسات التعليم العالي بالمنتدى المصري الفنلندي جانب من المنتدى

الأخبار المتعلقة

الجامعات التكنولوجية.. خطوة على طريق إصلاح التعليم الفنى

مؤتمر "التعليم العالي" بالأزهر يبحث إصلاح المناهج في القارة الأفريقية

محافظ بورسعيد يلتقي مسؤولي برنامج دعم إصلاح التعليم الفني

"المالية": إصلاح منظومتي التعليم والصحة الخطوة التالية لزيادة الأجور

افتتح الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم، المنتدى المصري الفنلندي للتعليم العالي، والذي يعقد بأحد الفنادق بالقاهرة.

جاء ذلك بحضور تارجا هالونان رئيسة جامعة هلسنكي والرئيس السابقة لدولة فنلندا، ويهدف لبحث دعم التعاون بين مصر وفنلندا في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي.

واستعرض وزير التعليم العالي، في كلمته، التي ألقاها خلال المنتدى التطور الذي شهدته سياسات التعليم العالي في مصر خلال الفترة الماضية.

وأكد وزير التعليم العالي،  سعي مصر لتأكيد مكانتها كمركز لتقديم الخدمات التعليمية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مشيرا إلى أن مصر تعد واحدة من 20 دولة جاذبة للطلاب الوافدين طبقا لإحصاءات منظمة اليونسكو.

وأشار إلى أن مصر تستضيف حاليا نحو 70 ألف طالبا وافدا يدرسون بمختلف الجامعات المصرية في العديد من التخصصات والبرامج التعليمية، ومن المتوقع زيادة هذا العدد بحلول عام 2020 مع افتتاح العديد من المشروعات التعليمية التي جرى إنجازها خلال الفترة الماضية.

وأكد عبدالغفار، أن تطوير خدمات التعليم العالي والبحث العلمي يعد جزء من خطة التنمية المستدامة للدولة 2030، وذلك من خلال تطوير البنية التحتية للمؤسسات التعليمية وضمان حصولها على الاعتماد، وتحديث المناهج الدراسية بما يتلائم مع المعايير العالمية، ودعم ثقافة البحث العلمي لدي طلاب الجامعات، والتركيز على تطوير مهاراتهم في الابتكار والإبداع والتكنولوجيا، والتوسع في الاعتماد على التعليم الإلكتروني، ورقمنة مؤسسات التعليم الجامعي، وتطوير جودة التعليم التكنولوجي، وربط البرامج التعليمية باحتياجات سوق العمل، وتأهيل الخريجين لملائمة احتياجات سوق العمل سواء في مصر أو خارجها.

وأضاف عبدالغفار، أن مصر تسعي للوصول بالتعليم العالي والبحث العلمي للعالمية وذلك من خلال عقد اتفاقات الشراكة مع كبري المؤسسات التعليمية في العالم، والاستفادة من البرامج التعليمية التي تقدمها وكذلك برامج تبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، وذلك بالتزامن مع إطلاق حزمة إصلاحات تشريعية في مجال التعليم العالي من بينها إصدار قانون إنشاء أفرع الجامعات الأجنبية والذي يسمح بنقل الخبرات التعليمية العالمية إلى مصر، ويسهم في جذب الاستثمارات الدولية في مجال التعليم العالي، مشيرا لبدء العمل في اثنين من أفرع الجامعات الأجنبية بحلول العام الدراسي القادم في العاصمة الإدارية الجديدة.

وأكد وزير التعليم العالي، تطلع مصر للتعاون مع فنلندا في تقديم برامج تعليمية وتدريبية مشتركة من خلال فتح أفرع للجامعات الفنلندية في مصر، والاستفادة من الخبرة الفنلندية في تطوير نظم التعليم، مشيرا لتميز المؤسسات التعليمية الفنلندية في مجال ربط التعليم بسوق العمل، وكذلك دعم التعاون بين البلدين من خلال تشجيع برامج التوأمة بين الجامعات المصرية والفنلندية، خاصة في المجالات الواعدة التي يمكن التعاون بين الجانبين من خلالها وعلي رأسها تكنولوجيا المعلومات، والبايوتكنولوجي، والنانوتكنولوجي، والغذاء، والزراعة، و الصحة، والبيئة.

ووجه وزير التعليم العالي التهنئة لإنشاء مركز التميز الفنلندي للإبداع والابتكار والذي يتم افتتاحه على هامش المنتدى بمقر مؤسسة "ريتسك" ويهدف لبناء القدرات في العديد من المجالات التعليمية والتدريبية والبحثية.

وأشادت رئيسة فنلندا السابقة ورئيس مجلس أمناء جامعة هلسنكي تارجا هالونان بالعلاقات المتميزة التي تربط بين مصر وفنلندا، مشيرة إلى تطلع فنلندا لتقديم خبراتها في مجال التعليم العالي إلى مصر، من خلال برامج التعاون المشترك، وكذلك تقديم المنح الدراسية للطلاب المصريين.

كما قدمت عرضا للتجربة الفنلندية في التعليم العالي والتي تعتمد على ربط التعليم بسوق العمل و تأهيل الطلاب بالمهارات اللازمة والمشاركة المجتمعية، كما أكدت على أهمية الاستثمار في التعليم العالي ودوره في خدمة الاقتصاد وتوفير فرص عمل في المجتمع، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وفي كلمته، أشار هشام الشريف رئيس مركز التميز الفنلندي إلى إمكانية الاستفادة من التجربة الفنلندية في دعم سياسات الإصلاح التعليمي في مصر، وكذلك تقديم التدريب والدعم اللازم للطلاب والباحثين المصريين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، والذي تحرص عليه مؤسسة ريتسك، مشيرا إلى تعزيز هذا الدور في ضوء افتتاح المركز الفنلندي للتميز والإبداع والابتكار.

وحضر افتتاح المنتدى، لاورا كانسيكاس ديبرايس سفيرة فنلندا بالقاهرة، وعدد من مسؤولي الجامعات المصرية والتعليم العالي من مصر وفنلندا، وممثلي مكاتب التعاون الدولي بالجامعات.