"بروح وراه فى كل مكان".. قصة حمصة مشجع أهلاوى فقد قدميه

"بروح وراه فى كل مكان".. قصة حمصة مشجع أهلاوى فقد قدميه

كتب: مصطفى جابر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حمصة مشجع أهلاوى فقد قدميه وهو فى طريقه للعودة إلى البيت بعد الانتهاء من مشاهدة مباراة النادى الأهلى وفريق "اطلع بره"، فى إطار منافسات الدور التمهيدى من "دورى أبطال أفريقيا".

حمصة يتحدث عن حياته قبل وبعد الحادثة.

أكد حمصة، أنه أراد الذهاب لمباراة النادى الأهلى و فريق "اطلع بره" فى أطار منافسات الدور التمهيدى من "دورى أبطال أفريقيا"، التى تقام على ملعب "برج العرب"، وبعد المباراة وفى طريق العودة استقل القطار.

وأردف حمصة: تحرك القطار وهو بداخلة واقف بجانب باب القطار، وكان الباب مفتوحا، وأثناء الرحلة كان يلعب فى هاتفه المحمول بجوار الباب، وفى لحظة اهتز الهاتف وكاد أن يسقط، فسارع لالتقاطه قبل أن يقع خارج القطار الذى تحرك، لكن كانت هناك "حديدة" فى كوبرى خبطته فسقط على القضبان وفقد وعيه وقدميه.

وذكر حمصة أنه يشجع الأهلى منذ أن كان عمره عامين، وأنه دائم الذهاب للاستاد لمؤازرة الأهلى فى مبارياته، خصوصا الأفريقية، لقربه من مدينه الإسكندرية التى تستضيف معظم مباريات الأهلى فى الفترة السابقة.

وأكد أن ضياع قدميه "مش كتير على الأهلى"، وأن الأهلى يستحق أن يذهب خلفه إلى أى مكان لأنه يعتبره عشقه منذ الصغر، ولأن الأهلى كيان وأمجاد على مدار التاريخ.

وتابع حمصة: كابتن سعد سمير أول شخص زاره ومن بعده كابتن أحمد فتحي، وأستاذ محمد الجارحى ودكتور محمد سراج، ومندوب النادى الأهلى أستاذ كريم منصور، وغيرهم من أعضاء مجلس أداره النادى الأهلي، وأن كلا من كابتن حسين الشحات، ومحمود كهربا وسيد معوض وأحمد الشيخ ومحمد أبو تريكه وحسام عاشور و محمود تريزيجيه قاموا بالتواصل معه تلفونيا.

وأشار إلى أنه يتمنى أن يزوره الكابتن الكبير محمود الخطيب، وحسام عاشور وصالح جمعة، وكابتن حسين الشحات وأحمد الشيخ.

والدة حمصة:

قالت والدة حمصة إنها استقبلت خبر حادثة ابنها بحزن شديد، واكتفت بقول "اللهم إنى لا أسألك رد القضاء ولكنى أسألك اللطف فيه"، وبعد ما علمت بتفاصيل العملية وببتر قدميه، شكرت الله عز وجل، ودعوت له بأن يصبره و يعوضه خيرا عن قدميه، واستطردت أن أمنية حياتها أن ترى حمصة يمشى مجددا.

والد حمصة:

أكد والد حمصة أنه استقبل خبر حادثة ابنه باستغراب، لأنه كان يعتقد أنه فى العمل ولم يعلم أن حمصة ذهب للمباراة من غير علمهم، وأشار إلى أن نسبة نجاح العملية التى قام بها حمصه لم تتعدى ال 1% ولكن إيمانه بالله كان شديدا، وكان واثقا من نجاح العملية وهو بالفعل ما حدث.

وقال إن العملية فى الطبيعى تأخذ خمس ساعات ولكن عمليه حمصه لم تأخذ سوى ساعتين مما أثار دهشه الطبيب. واختتم حديثه بأنه يتمنى أن يرى حمصه يمشى مجددا على قدميه.

إسلام "من متحدى الإعاقة"

أكد إسلام أنه جاء من القاهرة من منطقة المرج بالتحديد، لكى يزور حمصة ويشد من أزره ويساعده وعلى الأقل بكلمة فقط، لأنه مر بنفس الأمر الذى مر به من قبل وكان يتمنى أن يقف أحد بجانبه فى ذلك الوقت العصيب.

وأشار إلى أنه علم بحادث حمصة عن طريق "السوشيال ميديا"، لأن الأمر كان منتشرا انتشارا كبيرا، وبمجرد رؤيته لحالة حمصة بحث عن رقم والده وقام بالتواصل معه وتحديد يوم من أجل زيارته.

الأهلى مشجع أهلاوى الأهلى اليوم النادى الأهلى قصة حمصة مشجع الأهلي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء