مصطفى فهمي: الأهلي تسرع في منح «آل الشيخ» الرئاسة الشرفية.. والخطيب الأكثر «دراية» بمصالح النادي

مصطفى فهمي: الأهلي تسرع في منح «آل الشيخ» الرئاسة الشرفية.. والخطيب الأكثر «دراية» بمصالح النادي

يرى مصطفى مراد فهمي السكرتير العام للاتحاد الإفريقي السابق، أن مجلس إدارة الأهلي برئاسة محمود الخطيب تسرع في منح الرئاسة الشرفية لتركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه السعودية.

وقال فهمي ، في حواره مساء أمس الأحد، عبر قناة "صدى البلد": "كان هناك صداما بعض الشيء بين أسلوب تركي آل الشيخ بصرف النظر عن كفاءته وبين إدارة النادي، إذا تم توضيح له الصورة من البداية، ربما لاستمرت العلاقة دون مشاكل".

وأشار المرشح السابق في انتخابات الأهلي: "الرئاسة الشرفية للنادي لابد أن يقابلها خدمات لفترات طويلة، فالخدمات المادية فقط لا تكفي، كان هناك عدة محبين للنادي (الحاج حليمو) لطالما صرفوا مكافآت مالية للنادي ولاعبيه ولم يكونوا رئيسا شرفيا للأهلي".

واستكمل: "الأمير عبد الله الفيصل صاحب السمو الملكي، قدم خدمات جليلة للأهلي على مدار عقود منذ الأربعينيات والخمسينيات وخدم الأهلي كثيرا، لذا أرى أنه كان هناك تسرع في منح الرئاسة الشرفية للأهلي للمستشار تركي آل الشيخ".

وواصل في سياق آخر "لا تعليق على مطالبة محمود طاهر رئيس النادي السابق بدعم من تركي آل الشيخ أثناء الانتخابات الأخيرة، لأنني لا أعلم مدى حقيقة ذلك".

وأكد مصطفى فهمي "خوض انتخابات الأهلي الأخيرة كان تجربة جميلة، ولكن لا أنوي تكرارها، ولا أفكر في الترشح على رئاسة اتحاد الكرة، هناك من هم الأكثر دراية بالأمور".

وبسؤاله عن مدى ترحيبه بعودة العلاقات بين إدارة الأهلي وتركي آل الشيخ، رد فهمي "محمود الخطيب هو الأكثر دراية بمصالح النادي".

وأردف: "أعتقد أن مجلس الإدارة متجانس بعد نجاح القائمة بالكاملة، والنتائج جيدة، وأتمنى أن يستعيد فريق الأهلي العرش الإفريقي في الجزء الثاني من ولاية الخطيب".

وأوضح: "الأهلي ضحية فترة ارتفاع أسعار اللاعبين بشكل كبير جدا، كما كان سببا في دخول تركي آل الشيخ وتمويله للصفقات".

واختتم تصريحاته: "لابد من توافر إيرادات كافية لعقود اللاعبين ورواتبهم، وهو أمر ليس سهلا في ظل عدم تواجد الجماهير، وهو ما يقلل الإيرادات".